صاحب الامتياز ورئيس التحرير عبدالزهرة نعيم

أخر الاخبار

  • كبرياء وقوة ايهما تختار؟

    القسم:تحقيقات وتقارير نشر بتأريخ :10-10-2017, 17:47 طباعة المشاهدات: 27

    د.محمد اقبال الصيدلي – وزير التربية/

     

    كثير من الناس يدخل الى الدنيا ويخرج منها ولم يقف لينظر في ذاته يوما...ليعرفها او يقدرها على الأقل ..

    غير انه يستطيل في ذوات الاخرين..

    معظمنا لا يعرف سر قوته...او يهرب منه دون ان يشعر...

    التحدي يصنع الإرادة ويكشف الأسرار ويمتحن الذات ...

    ومن ذاكرة الشعوب وتحولاتها تجد ان

    الخصم القوي يعطيك فرصة لتستمد منه القوة..

    الخصم القوي يقودك الى مواضع القوة فيك.. ويبعث فيك روحا جديدة ..

    والخصم الضعيف يغريك بالتمادي..

    فتتيه عن مواطن ضعفك... وتدور في مواطن ضعفه... فيدخلك الوهم وفرط الشعور بالقوة وتستهين... وهو مقتل الأقوياء..

    التحمل... قوّة لا يعرفها الكثيرون...او ربما هم لا يؤمنوا بها..او لا يجدوها تليق بهم.. ولكنها قوة تقلب الموازين ...

    وفي المعارك ... عندما يشتد الصراع ولا يتكافئ السلاح تكون الغلبة لمن يحتمل اكثر... وليس لمن يضرب اكثر...والوقت هو الفيصل .. المنتصر من يبقى واقفا ويطيل الجولة وصولا للاستنزاف الشامل لقدرات خصمه..

    وكذلك السياسة...

    معظم ميادينها تخلو من التكافؤ...

    وتحتاج الى كثير من الصبر .. والتحمل..الذي يقلب الموازين..ولو بعد حين..

    قد يبدو خصمك فيها قوياً.. متعالياً.. محميًا بالدروع والصفائح...

    ولكن لابد ان تدرك ان ثقل الدروع والاغلال كثيرا ما يسقط الفارس عن جواده .. وان النصر تصنعه الأجساد المثخنة بالجراح.

    عن وكالة اخبار اليوم

    اخبار اليوم وكالة انباء دولية مستقلة،تنتمي للعراق فقط
    وتصدر عن مجموعة البشائر للاعلام
    صاحب الامتياز ورئيس التحرير عبدالزهرة نعيم

    استطلاع

    كيف تشاهد الموقع