صاحب الامتياز ورئيس التحرير عبدالزهرة نعيم

أخر الاخبار

  • انسانية محمد اقبال

    القسم:تحقيقات وتقارير نشر بتأريخ :28-02-2017, 16:36 طباعة المشاهدات: 119

    عبدالزهرة نعيم/

     

    في بلد مثل العراق،بلد تربطه الاواصر الاجتماعية والعشائرية والنخوة والكرامة،ليس غريبا ان نجد بين اليوم والاخر جود اهل الكرم من العراقيين،وحبهم لاخوتهم وتماسكهم وتعاضدهم جميعا،وليس غريبا ان نرى هذا الشيء وهو واجب على كل عراقي غيور على وطنه وارضه وعرضه، لكن مارايناه من حالات انسانية بادر بها السيد وزير التربية الدكتورمحمد اقبال عمر الصيدلي ضمن حملة(مانعطش) لايصال المياه الصالحة للشرب لاهلنا واخوتنا في الموصل الحبيبة ،يحتم علينا ان نسجل اسمى ايات الشكر والتقدير لمعالي الوزير على انسانيته اولا،وغيرته وحبه لوطنه ثانيا.

    نحن نعلم ان هذا الشيء ليس من اختصاص السيد وزير التربية وبخص الدوائر الخدمية التي يتحتم عليها ايصال الخدمات للمواطن اينما كان،لكننا سجلنا عجز تلك الدوائر امام تقديم الخدمات،فما كان من الدكتور اقبال الا ان يبادر بهذه المبادرة الانسانية لرسم الفرحة على شفاه اطفال وشيوخ ونساء اهلنا في الموصل الحدباء التي تحرر الجزء الاكبر منها  بسواعد ابطال القوات المسلحة والقوات الامنية وابطال الحشد وابناء العشائر والشرفاء من اهل الموصل.

    ويجب علينا ان نقف كلنا بجنب مبادرة معالي وزير التربية الانسانية،وان نشارك فيها جميعا .

    شكرا للسيد وزير التربية الدكتور محمد اقبال عمر الذي انتفض على الواقع الماساوي الذي يعيشه اهلنا في الموصل، ولم يبقى مكتوف الايدي كما وقف الكثير من اصحاب الشأن،وسيسجل التاريخ هذه الوقفة الانسانية للسيد اقبال،ولن يرحم من وقف متفرجا ولم يحرك ساكنا.   

    عن وكالة اخبار اليوم

    اخبار اليوم وكالة انباء دولية مستقلة،تنتمي للعراق فقط
    وتصدر عن مجموعة البشائر للاعلام
    صاحب الامتياز ورئيس التحرير عبدالزهرة نعيم

    استطلاع

    كيف تشاهد الموقع